العودة   منتديات بدر السعيد > المنتديات الأدبية > القصة والرواية

19 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-13-2015, 03:49 AM   #1
$ غالي $
من أعمدة المنتدى (مراقب)
أبو فيصل


الصورة الرمزية $ غالي $
$ غالي $ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 04-05-2017 (05:28 AM)
 المشاركات : 1,259 [ + ]
 التقييم :  9144
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
حبيبي من يعـزك في الهوى
ما تقدر تذله

ترى قربك يزيدك بالغلا
وان عفتني غالي
لوني المفضل : Turquoise
Lightbulb الشمس دائماً تشرق بعد المطر



الشمس دائماً تشرق بعد المطر


جاء ميلاد الأمريكية ايولا هال Eula Hall في أكتوبر 1927 لأبوين فقيرين عملا في فلاحة الأرض في ولاية كنتاكي، الابنة الثانية لسبعة أشقاء، عانوا جميعاً من مرض أو آخر. بدورها أكملت تعليمها حتى الصف الثامن ولبعد المدرسة عن مسكنها توقفت عند هذا الحد، لتعمل بعدها في مصنع وعمرها 15 سنة لفترة قصيرة، إذ طردتها إدارة المصنع بعدما قادت ثورة صغيرة اعتراضاً على الأحوال السيئة للعاملين في المصنع. بعدها عملت كخادمة، حتى قابلت زوجها عامل المناجم حيث تزوجت وعمرها 17 ربيعاً ورُزقت خمساً من الأولاد، ولفقرها ولدتهم في منزلها، وبدون رعاية طبية، فجاء أحدهم قبل وقته أصماً، وآخر مات صغيراً.

خلال طفولتها وشبابها، شاهدت ايولا الأطفال الصغار يموتون يمنة ويسرة من حولها، بسبب الفقر وسوء التغذية وانعدام الرعاية الطبية، وبسبب أمراض لها علاج. القاسم المشترك في كل هذه الوفيات كان أن البلدة التي تعيش فيها تفتقر إلى وجود طبيب ومستشفى ومستلزمات طبية.

رغم أنها لم تحصل على قدر من التعليم يؤهلها لذلك، أرادت ايولا تغيير هذا الوضع المأساوي بنفسها، ولذا قررت الادخار على مر سنوات من راتبها القليل وجمعت تبرعات بلغت 1400 دولار مكنتها في عام 1973 (وعمرها 46 سنة) من استئجار مقطورة صغيرة بالقرب من الطريق العام في منطقة اسمها Mud Creek وافتتحت فيها العيادة الطبية التي كانت تحلم بها.

على أن الأمر الأصعب كان الحصول على طبيب بشري مؤهل للعمل في عيادتها الصغيرة، فمن سيترك بقية المدن والولايات الأمريكية ويأتي لهذا المكان القفر الكئيب؟ حتى الأطباء الذين أبدوا استعدادهم للمساعدة أعرضوا عن ذلك بسبب صعوبة الحصول على مكان مناسب للعيش.

ليست ايولا بمن يستسلم للمشاكل، فهي بحثت عن الأطباء غير الأمريكيين الراغبين في الحصول على البطاقة الخضراء Green Card اللازمة للحصول على الجنسية الأمريكية، والتي بدورها استلزمت شروطها أن يخدم المتقدم في بلاد أمريكية نائية للحصول عليها. أما مشكلة السكن فحلتها ايولا بأن استضافت الأطباء في مسكنها الخاص، وطهت لهم بنفسها الطعام.

وهكذا فتحت العيادة أبوابها، وما أن فعلت حتى هجم عليها المحتاجون لخدماتها، وكان الكثيرون منهم لم يروا طبيباً في حياتهم قط، وكان القادر يدفع ثمناً رمزيا، 5 دولارات مقابل الكشف عليه، وغير القادر فلا حرج عليه، فالعيادة استقبلت الجميع، القادر وغير القادر، وكانت ايولا تقضي النصف الثاني من نهارها في محاولات للحصول على الدواء اللازم وتسليمه لمن يحتاجونه.

بعد فترة من الوقت ومع إقبال المرضى، حولت ايولا منزلها ليكون مقر العيادة بدلا من المقطورة، وانتقلت هي وأولادها للسكن في بيت متنقل. على مر سنوات، جاهدت ايولا للحصول على الأطباء وعلى الدواء وعلى لوازم العلاج والاستشفاء، وتمكنت من ضم عيادتها إلى منظمة طبية غير ربحية، الأمر الذي مكنها من الحصول على معونات حكومية.

في حياتنا جميعاً، نوازل ومصائب جسام، تطحن الهمم وتطيح بالقامات، ولله في خلقه شئون، إذ جاء مساء يوم في عام 1982 بنار أشعلها مجهول في العيادة الصغيرة، حتى تركتها حطاماً و رماداً… أتت عليها النار كلها. مصيبة كبيرة غير متوقعة، كادت تقضي على آمال ايولا، لولا أنها استشعرت قدر المسؤولية على عاتقها، فهذه العيادة الطبية خدمت وحدها قرابة 15 ألف من سكان المناطق المحيطة، وبعد نوبة بكاء، استجمعت ايولا شجاعتها وأزاحت حزنها وقالت للعاملين: قد تكون العيادة قد احترقت وزالت، لكننا لا زلنا هنا، باقيين.

بسرعة، بدأ عقل ايولا في العمل على التخطيط للخروج من هذه المصيبة، وفي الصباح وقفت بجانب الحطام المحترق تستقبل المرضى، مستعينة بطاولة خشبية، وأقنعت شركة الهاتف أن تصل لها هاتفا عموميا مثبتا على جذع شجرة، ليكون وسيلة الاتصال بهذه العيادة، وبدأ المرضى يصطفون والأطباء يعملون في الحقل الأخضر الممتد بجانب بقايا العيادة. حين أغلقت المدرسة أبوابها في الاجازة الصيفية، نقلت ايولا فريقها الطبي للعمل هناك، وفي الخريف، حملتهم إلى داخل مقطورة طويلة.

جاء الفرج بعد عدة شهور، في صورة تبرع مشروط من جهة حكومية، قام على أساس أنه إذا تمكنت ايولا من جمع 80 ألف دولار من تبرعات سكان المنطقة، فستمنحها هذه الجهة المال اللازم لإعادة بناء العيادة. على الفور بدأت ايولا حملة شاملة للحصول على التبرعات المالية، شملت التحدث في الراديو، وإقامة حفلات عشاء للتبرع، ووقفت في الطريق العام – خاصة في الأيام التالية لصرف مرتبات ومعاشات العمال – تحمل لافتة ودلو معدني، تدعو المارة للتبرع لمشروعها الطبي الجديد. خلال شهور، نجحت ايولا في جمع 120 ألف دولار، أكثر من الثمانين المطلوبة منها، وهي استثمرت الأربعين الزائدة في شراء جهاز تصوير بالأشعة السينية (اكس راي).

خطوة صغيرة تلو الأخرى، و دولار وراء دولار، بدأت ملامح العيادة الجديدة تعلو وتظهر، عيادة حديثة، تتمتع بنظام تبريد وتدفئة مركزي، وساحة لصف السيارات، وهكذا تحول الحريق الصغير إلى نعمة، نتج عنه في عام 1984 افتتاح عيادة كبيرة، تقدم خدمات طبية أفضل، أدت لتخفيف آلام وعلاج مرضى أكثر، وتركت ايولا بصمتها، فهذا المركز يقوم على أساس: ادفع ما تستطيع واحصل على العلاج. أما المرضى الذين لا يجدون العلاج في العيادة، فكانت ايولا تبحث لهم وتدلهم على شخص يستطيع أن يساعدهم بالعلاج اللازم، حتى أنها أقنعت ذات مرة فريق رياضي مشهور لتحمل كلفة إجراء جراحة تصحيح نظر لطفلة صغيرة عانت من الحول.

مهمة ايولا في الحياة هي إنجاح هذه العيادة، ولذا لا تجد حرجا في قيادة سيارة الاسعاف لنقل المرضى المحتاجين للخدمات الطبية، حتى أنها في يوم انقلبت بسيارة الاسعاف وكسرت كتفها، فما كان منها في اليوم التالي إلا وعادت للعمل كأن شيئا لم يحدث، وهي تبرر ذلك مكررة على مسامع من حولها: حين بدأنا هذا العمل، لم نحصل على وعود بأن كل شيء سيكون وردياً، كما أن الشمس تشرق دائماً بعد المطر.

رغم جهدها الدؤوب هذا، فهي تؤكد أنها لو كانت حصلت على قسط أفضل من التعليم، لتمكنت من مساعدة الناس حولها بشكل أفضل، وهو أمر يصعب تخيله، فهي تفعل أشياء تغيب عن الخيال، فهي سعت حتى حصلت على دعم حكومي لإقامة مصنع مياه شرب صحية، لإغناء الناس حولها عن الشرب من آبار مياه نالت منها السموم والأمراض. حتى المرضى العاجزون عن الخروج من منازلهم، سعت ايولا لجمع تبرعات لضمان توصيل وجبات طعام لهم في بيوتهم، ولتوفير وجبات طعام صحية للأطفال في المدارس.

اليوم تعاني ايولا من مرض في القلب ومن داء السكري وارتفاع الضغط غيره، ونال منها السن، إلا عقلها فهو متقد بالذكاء يعمل بكل قوته لمساعدة الغير. لا يتوقف الناس عن قصد ايولا طلباً للمساعدة، وهي تحرص على ألا تغلق العيادة أبواها عن قاصديها، وهي لا تنوي التقاعد أبداً، ومر عليها زمن طويل دون أن تحصل على إجازة، ولا ترتاح إلا حين تعرف أن المحتاج قد حصل على بغيته.

في عام 2006، تحول اسم الطريق العام الذي يمر بجانب العيادة
ليكون اسمه طريق ( ايولا هال السريع ) ، امتناناً للمجهودات الكثيرة التي قدمتها.


====


 
 توقيع : $ غالي $



رد مع اقتباس
قديم 10-13-2015, 12:30 PM   #2
HassanMax
المراقب التقني


الصورة الرمزية HassanMax
HassanMax غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 07-14-2018 (03:01 PM)
 المشاركات : 818 [ + ]
 التقييم :  5605
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Royalblue
افتراضي



ماشاء الله
الإرادة والهدف مع وجود الصبر لا بد أن ينتج عنه ما هو أكبر مما يتوقع منه.
ليس شرط أن يكون صاحب الشهادة العالية يتصف بالإنسانية أو الإحساس المرهف

وليس شرطاً أن صاحب التعليم المنخفض لا يملك مقومات النجاح
بالعكس رأينا أغلب المخترعين سابقاً الأغلبية منهم تركوا الدراسة بوقت مبكر، ومع ذلك نجحوا نجاحاً باهراً وقدموا خدمات للبشرية لا يمكن تصورها.

أما صاحبة الموضوع هذا فقد من الله عليها بنعم كثيرة
نعمة العقل وإستشراف المستقبل والبصيرة، والصبر وهذا اللي ميزها عن غيرها، ف لله درها.

أشكرك أخي عبدالله على هذا الموضوع القيم، لعله يحفز بعض المُحْبَطيِنْ في المجتمع.

التقيييم والإعجاب والتنبيه لا تكفي بل نظيف لها الخمسة نجوم
ننتظر جديدك أبا فيصل


 
 توقيع : HassanMax

اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
اللهم أغفر لي مالا يعلمون وأجعلني خيراً مما يضنون


رد مع اقتباس
قديم 10-13-2015, 11:12 PM   #3
دمـ ع ـة وفـااا
من أعمدة المنتدى


الصورة الرمزية دمـ ع ـة وفـااا
دمـ ع ـة وفـااا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 01-21-2018 (05:20 AM)
 المشاركات : 1,255 [ + ]
 التقييم :  3466
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



رمز عظيم سطرت لنا معنى الكفاح وعدم اليأس مهما كانت الظروف

طرح رآقي مميز

أشكرك .. الله يعطيك العافيه


 
 توقيع : دمـ ع ـة وفـااا

ّّّ


ّّّ






ّّّ


.. بعيد المدا .. رحمك الله ..


رد مع اقتباس
قديم 10-14-2015, 12:43 AM   #4
$ غالي $
من أعمدة المنتدى (مراقب)
أبو فيصل


الصورة الرمزية $ غالي $
$ غالي $ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 04-05-2017 (05:28 AM)
 المشاركات : 1,259 [ + ]
 التقييم :  9144
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
حبيبي من يعـزك في الهوى
ما تقدر تذله

ترى قربك يزيدك بالغلا
وان عفتني غالي
لوني المفضل : Turquoise
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة HassanMax مشاهدة المشاركة
ماشاء الله
الإرادة والهدف مع وجود الصبر لا بد أن ينتج عنه ما هو أكبر مما يتوقع منه.
ليس شرط أن يكون صاحب الشهادة العالية يتصف بالإنسانية أو الإحساس المرهف

وليس شرطاً أن صاحب التعليم المنخفض لا يملك مقومات النجاح
بالعكس رأينا أغلب المخترعين سابقاً الأغلبية منهم تركوا الدراسة بوقت مبكر، ومع ذلك نجحوا نجاحاً باهراً وقدموا خدمات للبشرية لا يمكن تصورها.

أما صاحبة الموضوع هذا فقد من الله عليها بنعم كثيرة
نعمة العقل وإستشراف المستقبل والبصيرة، والصبر وهذا اللي ميزها عن غيرها، ف لله درها.

أشكرك أخي عبدالله على هذا الموضوع القيم، لعله يحفز بعض المُحْبَطيِنْ في المجتمع.

التقيييم والإعجاب والتنبيه لا تكفي بل نظيف لها الخمسة نجوم
ننتظر جديدك أبا فيصل

أبا عبدالرحمن

الله يعافيك

نعم هذه الأرادة ، لتحقيق وإنجاز هدف رغم الإستحالة في ظروف محيطة صعبة

لا وتقول لو أنها أكملت تعليمها لقدمت أفضل مما قدمه

في نظرها أن ما قدمته محدود الأمكانيات

لا حدود لإرادتها وطموحها

،

تسلم أبا عبدالرحمن

لا خلا ولا عدم

الله يسعدك


===


 

رد مع اقتباس
قديم 10-14-2015, 12:52 AM   #5
$ غالي $
من أعمدة المنتدى (مراقب)
أبو فيصل


الصورة الرمزية $ غالي $
$ غالي $ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 04-05-2017 (05:28 AM)
 المشاركات : 1,259 [ + ]
 التقييم :  9144
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
حبيبي من يعـزك في الهوى
ما تقدر تذله

ترى قربك يزيدك بالغلا
وان عفتني غالي
لوني المفضل : Turquoise
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دمـ ع ـة وفـااا مشاهدة المشاركة
رمز عظيم سطرت لنا معنى الكفاح وعدم اليأس مهما كانت الظروف

طرح رآقي مميز

أشكرك .. الله يعطيك العافيه

الله يعافيكِ

نعم صدقتي، هذه رمز عظيم

للسعي والمثابرة لتحقيق شئ مفيد للمجتمع

قضت عمرها كله في تحقيقه

لرغبتها ألا يستمر ما عانت وعانوا منه الناس من حولها

لا حدود لإرادتها وطموحها

،

تسلمين .. دمعة

وشكراً لمروركِ الجميل

الله يسعدكِ


===


 

رد مع اقتباس
قديم 10-14-2015, 07:48 AM   #6
carizma
إدارية


الصورة الرمزية carizma
carizma غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 40
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 أخر زيارة : 07-20-2018 (12:22 AM)
 المشاركات : 5,907 [ + ]
 التقييم :  6903
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اراده + قوه = نجاح
ابهرني ذكاءها وقدرتها على تجاوز مصاعبها
مثال مشرف لأنسانيه والنجاح

لك جزيل شكري ابا فيصل
وبيض الله وجهكك

5 استارز + تقييم + like


 
 توقيع : carizma

لا تنوخ ركابك عند من لا يبيك ** دكها يا نديبي والسعة موسعة.


رد مع اقتباس
قديم 10-14-2015, 08:26 AM   #7
بدر السعيد
مؤسس المنتدى والمدير العام


الصورة الرمزية بدر السعيد
بدر السعيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 07-10-2018 (02:41 AM)
 المشاركات : 7,226 [ + ]
 التقييم :  5173
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



عَلى قَدرِ أَهلِ العَزمِ تَأتي العَزائِمُ"
" وَتَأتي عَلى قَدرِ الكِرامِ المَكارِمُ
وَتَعظُمُ في عَينِ الصَغيرِ صِغارُها"
" وَتَصغُرُ في عَينِ العَظيمِ العَظائِمُ

..
قصة في قمة الروعة
تسلم الأيادي أبا فيصل
والله يعطيك العافية
تحيتي وتقديري لك .
بدر
.
تم التقييم


 
 توقيع : بدر السعيد



رد مع اقتباس
قديم 10-14-2015, 08:06 PM   #8
السلطــان
كبير الأداريين


الصورة الرمزية السلطــان
السلطــان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 07-15-2018 (07:01 AM)
 المشاركات : 4,785 [ + ]
 التقييم :  7318
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
وستظلين سراً بين أوراقي وقلبي،
يقرؤونك سطراً .. وانتي بداخلي رواية،
احبكـ بيني .. وبين نفسي,
فاذا خلوت بها .. ناديتكـ مولاية
لوني المفضل : Darkred
افتراضي





 
 توقيع : السلطــان



رد مع اقتباس
قديم 10-15-2015, 12:11 AM   #9
$ غالي $
من أعمدة المنتدى (مراقب)
أبو فيصل


الصورة الرمزية $ غالي $
$ غالي $ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 04-05-2017 (05:28 AM)
 المشاركات : 1,259 [ + ]
 التقييم :  9144
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
حبيبي من يعـزك في الهوى
ما تقدر تذله

ترى قربك يزيدك بالغلا
وان عفتني غالي
لوني المفضل : Turquoise
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة carizma مشاهدة المشاركة
اراده + قوه = نجاح
ابهرني ذكاءها وقدرتها على تجاوز مصاعبها
مثال مشرف لأنسانيه والنجاح

لك جزيل شكري ابا فيصل
وبيض الله وجهكك

5 استارز + تقييم + like

الله يحييكِ

نعم صدقتي كـ مشرف إنسانية ونجاح

،

وجهكِ أبيض

تسلمين .. كاريزما

وشكراً لمروركِ الجميل

وعـ النجوم والتقييم

لا عدمنا طلتكِ

الله يسعدكِ


===


 

رد مع اقتباس
قديم 10-15-2015, 12:18 AM   #10
$ غالي $
من أعمدة المنتدى (مراقب)
أبو فيصل


الصورة الرمزية $ غالي $
$ غالي $ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 04-05-2017 (05:28 AM)
 المشاركات : 1,259 [ + ]
 التقييم :  9144
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
حبيبي من يعـزك في الهوى
ما تقدر تذله

ترى قربك يزيدك بالغلا
وان عفتني غالي
لوني المفضل : Turquoise
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدر السعيد مشاهدة المشاركة
عَلى قَدرِ أَهلِ العَزمِ تَأتي العَزائِمُ"
" وَتَأتي عَلى قَدرِ الكِرامِ المَكارِمُ
وَتَعظُمُ في عَينِ الصَغيرِ صِغارُها"
" وَتَصغُرُ في عَينِ العَظيمِ العَظائِمُ

..
قصة في قمة الروعة
تسلم الأيادي أبا فيصل
والله يعطيك العافية
تحيتي وتقديري لك .
بدر
.
تم التقييم

الله عليك .. أبو محمد

بيتين في محلهم

يصفان القصة جيداً

وتصغر في عين العظيم العظائم

نعم

،

بارك الله فيك أخي العزيز

شكراً لك

وودي وتقديري

==


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:07 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010